التغيير: الخرطوم

 اندلعت مواجهات مسلحة عنيفة أمس الجمعة بين مليشيات الدعم السريع الموالية للحكومة وقوات مسلحة متمردة في شمالي دارفور وفيما أكد المتمردون مقتل (٤٠) عنصرا من المليشيات الحكومية نفى قائد الدعم السريع وجود قتلى بين قواته.

  وأكد قائد  المجموعة المسلحة محمد رزق الله  (السافنا)  مقتل  40 من قوات الدعم السريع على يد قواته  في معارك وقعت صباح (الجمعة) في شمال دارفور.

وتدور مواجهات عنيفة منذ صباح الجمعة بين قوات الدعم السريع وقوات المجموعة المسلحة الموالية للزعيم القبلي موسي هلال في منطقة كاروي الواقعة شمال كتم .

وقال السافنا في تسجيل صوتي أن قوات الدعم السريع ولت هاربة من المعارك بعد مقتل  40 من جنودها وتدمير سبع عربات والاستيلاء على أربع عربات سليمة بالإضافة إلى أسر أخرين.

 ومن جانبه قال الفريق محمد حمدان (حميدتي)،  أنهم هاجموا  المجموعة المسلحة  في الساعات الاولي من صباح اليوم وقتلوا  عشرة منهم وأسروا 3 أخرين ونفى سقوط قتلى بين صفوف جنوده  في الوقت الذي اقر بإصابة احدهم نتيجة لإصطدامه بعربة .

واضاف انهم يحاصرون المجموعة  الان  بعد أن أستطاع قائدها الفرار  بعدد أربع عربات في الهجوم السابق  وقال “انحنا محاصرنو من كل الاتجاهات وما يقدر يمرق”.

وأعلنت مجموعة السافنا التي تطلق على نفسها  حركة جيش السودان (القوى الثورية)  قبل عدة شهور إنسحابها من عملية سلام دارفور وانضمامها لمجلس الصحوة الثوري الذي يتزعمه الزعيم القبلي موسى هلال والغاضب من الحكومة بالخرطوم.