الخرطوم:التغيير

تواصلت لليوم الثاني على التوالي المعارك بين قوات “الدعم السريع” و مجموعة مسلحة تابعة لموسى هلال بقيادة على رزق الله الشهير بالسافنا بشمال دارفور ..

وقال الناطق الرسمي باسم “الدعم السريع”،العقيد عبد الرحمن الجعلي في بيان   ان قواته  تمكنت من أسر قائد المجموعة السافنا  واثنين من جنوده بمنطقة جبال مورو شرق كبكابية وجنوب غرب مدينة كتم  في الوقت الذي أقر بمقتل أحد افراد قواته وإصابة آخر.

واشار أنهم ظلوا يطاردون  السافنا ومجموعته منذ وصولهم  لمدينة كتم ونصبت لهم كمينا في منطقة المالحة بجبل مورو .

وقال أن قواته جاهزة لملاحقة وحسم من أسماهم بالمتفلتين في ولايات دارفور.

وبدأت المواجهات المباشرة بين الطرفين صباح الجمعة الماضية  بالقرب من شارع الفاشر –كبكابية.

وفي عصر الجمعة ،قال السافنا في تسجيل صوتي، أن قوات “الدعم السريع” ولت هاربة من المعارك بعد مقتل 40 من جنودها وتدمير سبع عربات ،بينما نفى قائد الدعم السريع محمد حمدان (حميدتي) ذلك  وقال إن  فردا واحدا فقط من جنوده أصُيب في المعارك نتيجة اصطدامه بعربة .

وأعلنت مجموعة السافنا التي تطلق على نفسها (حركة جيش السودان (الجبهة الثورية)  قبل عدة شهور إنسحابها من عملية سلام دارفور،وإنضمامها  لتنظيم مجلس الصحوة الثوري الذي يتزعمه الزعيم القبلي موسى هلال.

وشهدت العلاقة بين قائد مليشيا “حرس الحدود” موسى هلال والحكومة توترا حادا بلغ ذروته بعد إعلان رئاسة الجمهورية لحملة جمع السلاح في دارفور التي يعارضها هلال.