التغيير: السوداني، الخرطوم

كشف وزير المالية الأسبق أن بنك السودان يمتلك مطبعة لطبع النقود في وقت أعتبر فيه وجود سماسرة أنهم أدوات للسياسات المالية والنقدية التي تعبر عن الانفلات

وقال وزير الدولة بالمالية الاسبق عزالدين ابراهيم: ان المحور الرئيسي في هذه المشكلة هو العجز المتوقع في الميزانية نتيجة زيادة المصروفات اكثر من الايرادات، كما يفترض ان توضح السياسة النقدية كيفية تغطية العجز، اما عبر شهامة او خلافه”  وقلت عنه صحيفة” السوداني”  ان الميزانية اثناء العام تشهد ازدياداً في حجم العجز مما يجعل المالية تعتمد اكثر على البنك المركزي مقارنة بالحد المقرر مسبقاً في السياسة النقدية”

وكشف أن البنك المركزي لديه مطبعة ربما يتجه اليها غالبا، هنا يبرز محور السياسة المالية التي تهزم او تهدم السياسة النقدية الموضوعة اولا ولم تستطع الالتزام بالنسبة المخطط لها”. ورأى ” هذه المسألة تمثل تدفق اموال كثيرة في أيادي المواطنين تؤدي لارتفاع الاسعار ومعدل التضخم وتراجع قيمة الجنيه”