النيل الأبيض:التغيير الإكترونية

 

لقي طالب  بجامعة بخت الرضا أمس الأول  مصرعه غرقا في “مرحاض” بداخلية فوزي عباس (كوسوفو) بولاية النيل الأبيض..

 

وحملت رابطة طلاب دارفور في بيان اطلعت عليه (التغيير الإكترونية)  مسؤولية الوفاة لصندوق رعاية الطلاب وسلطات الدفاع المدني بالمدينة التي تأخرت 5 ساعات عن الوصول الى المكان رغم إلاستغاثة  المبكرة .

 

ويٌدعى القتيل سماني  آدم عثمان ويدرس بكلية الآداب المستوى الثاني وتمكن من إلالتحاق بالجامعة من معسكر زمزم للنازحين بدارفور.  

 

وبحسب طلاب تشهد الجامعة وداخلياتها  ترديا بيئيا وانعداما للخدمات الأساسية من مياة الشرب وطفح مياه الصرف الصحي رغم الشكاوى والإحتجاجات الطلابية على الأوضاع  .

 

واعتبرت  الرابطة “تأخر وصول الدفاع المدني لخمسة ساعات تباطؤ  في إنقاذ حياة الطالب  من قبل صندوق رعاية الطلاب” مشيرة انه توفى نتيجة” الإهمال المتعمد ”  .

 

وطالبت السلطات بإجراء تحقيق حول الحادثة وتقديم المسؤولين الى المحكمة .

 

ويعاني السودان من ندرة في شبكات الصرف الصحي ولهذا السبب تنتشر “المراحيض البلدية” وهي عبارة عن آبار عميقة مغطاة بلوح من الخرسانة أو الخشب تتوسطه فتحة.

وتنهار مثل هذه المراحيض بمستخدميها إما لسبب خلل في تشييدها أو بالتقادم والإهمال.

وفي العام الماضي لقيت معلمة مصرعها في مرحاض بلدي في مدرسة للبنات بحي الثورة بأمدرمان.