الخرطوم:التغيير

 أعلن بروفيسور إبراهيم غندور وزير الخارجية أنه تم الاتفاق خلال المباحثات السودانية الأمريكية على خطة مسارات جديدة لما يمكن أن يمضي عليه الجانبان في المرحلة الثانية من الحوار.
وقال – في تصريحات صحفية عقب المباحثات  – إن المسارات الجديدة تشمل رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وإعفاء ديونه وانضمامه لمنظمة التجارة الدولية.

.
وأضاف غندور أن زيارة نائب وزير الخارجية الأمريكي تمثل ضربة البداية لهذه المرحلة بين البلدين، وأكد التزام السودان بما تم إنجازه في خطة المسارات الخمسة؛ والتي قال إنها أصبحت أجندة وطنية .
وأوضح غندور أن الجانب الأمريكي أكد الاستمرار في الالتزام بما عليه في خطة المسارات الخمسة.

وقال وزير الخارجية إن المباحثات تناولت أيضا التعاون في الأمن والسلم في المنطقة وأن الجانب الأمريكي اشاد بدور السودان في قضية جنوب السودان واستضافته لملايين اللاجئين من الجنوب

.
واضاف ” نحن أكدنا منفردين وضمن الايقاد التزامنا بتحقيق السلام في جنوب السودان ” وكذلك الالتزام بما اتفق عليه الرئيسان البشير وسلفاكير خاصة فيما يتعلق بالاتفاق الأمني.

وأوضح غندور أنه تم الاتفاق في ختام المباحثات على الاستمرار في تبادل الزيارات ومناقشة هذه القضايا، وقال ” إننا سنصل قريبا الى خطة واضحة تؤكد التزامات الطرفين في كل قضية

ونوه ان الجانب السوداني اشار الى اهمية التعاون الاقتصادي بين البلدين بعد رفع العقوبات.