التغيير : الخرطرم 

 

التقى مسئول أمريكي رفيع عددا من رجال الدين الاسلامي في احد المساجد الشهيرة بالخرطوم ، قبل ان يلتقي بقادة العمل السياسي  المعارض ورجال الدين المسيحي داخل قاعة تابعة لجامعة تعود ملكيتها للاسلاميين في السودان. 

 

وزار  نائب وزير الخارجية الامريكي جون سوليفان في ختام زيارته للخرطوم الجمعة مسجد النيلين بمنطقة امدرمان والتقى بعدد من رجال الدين داخل صحن المسجد في خطوة نادرة لمسئول امريكي رفيع. 

 

كما القى خطابا  استمر لمدة نصف ساعة لممثلين عن الاحزاب السياسية ورجال الدين ومنظمات المجتمع المدني ورجال الاعمال من داخل قاعة  تابعة لجامعة القرآن الكريم التي يمتلكها ويسيطر عليها الاسلاميون في السودان. 

 

ودعا الحكومة السودانية الى تنظيم مائدة مستديرة لمناقشة قضايا الحريات الدينية وخاصة مخاوف الأقليات الدينية بعد ان أبدى انزعاجه من ملف الحريات الدينية بعد ورود تقارير عن هدم كنائس واعتقال قساوسة.         

 

وأضاف ”  هذه القضية من الأولويات بالنسبة لنا في الادارة الامريكية وهي مهمة جدا للقضاء على التطرّف والارهاب”. 

 

وقال احد رجال الدين المسيحي ” للتغيير الالكترونية” انهم عبروا عن مخاوفهم للمسؤول الامريكي بعد لقاءهم به. 

 

وأوضح بعد ان طلب عدم ذكر اسمه ان المسحيين في البلاد يجدون صعوبات في اداء شعائرهم الدينية ” قلنا للمسؤول الامريكي ان الحكومة تتلاعب بِنَا وتقول ان المسيحيين لا يتعرضون لمضايقات ولكننا نواجه ظروفا صعبة وبشكل ممنهج”. 

ويقول ناشطون ان  المسيحيين السودانيين يعانون من التضييق  مثل هدم المساجد واعتقال القساوسة في أعقاب انفصال جنوب السودان وانتقال غالبيتهم   للدولة الجديدة في العام ٢٠١١.