ترجمة :التغيير الإكترونية

ستنظر المحكمة العليا اليوغندية فرع الجرائم الدوليه الشهر المقبل  في طلب لإعتقال الرئيس عمر البشير في أي  وقت تطأ فيه أقدامه الاراضي اليوغندية .

.

 ودفعت  مؤسسة الضحايا اليوغندية وخمسة منظمات أخرى دعوى قانونية لإجبار الحكومة  على إعتقال البشير في زيارته لكمبالا  الأسبوع الماضي  .

وبحسب صحيفة (غانا نيوز) لم تلتفت المحكمة حينها للدعوى . وفي الوقت الذي قررت النظر فيها عاد البشير الى السودان من الزيارة التي استمرت ليومين.

 

 وتسعى  الجهات الحقوقية في يوغندا  الآن للحصول على مذكرة اعتقال دائمة للقبض على البشير اذا دخل البلاد.

وتقول المنظمات التي رفعت الدعوى ان يوغندا وقعت على إتفاقية روما التي بموجبها أنٌشئت المحكمة الدولية ومن واجبها تطبيق مذكرة الإعتقال.

 

وهذه ليست المرة الاولى التي تذهب فيها منظمات حقوقية للمحكمة مطالبة  بإعتقال البشير .

في مايو 2015 أصدرت محكمة بجنوب أفريقيا أمرا بمنع البشير من مغادرة البلاد حتى سماع دعوى تطالب بالقبض عليه.

 

ويواجه البشير مذكرة اعتقال من المحكمة الجنائية الدولية بتهم إرتكاب جرائم حرب و إبادة جماعية في دارفور أودت بحياة نحو 300 الف شخص حسب إحصاءات أممية.