الخرطوم:التغيير

 واصلت الأجهزة الأمنية استخدام الرصاص لتفريق مظاهرات الجريف شرق وأصابت (٣) أشخاص  فيما اعتقلت 14 آخرين  في المنطقة التي تشهد انتفاضة شعبية احتجاجاً على إزالة كمائن لإنتاج الطوب .

ودفعت الشرطة بنحو 40   حاملة   جنود “دفارات” ومئات من أفرادها لإزالة كمائن بالمنطقة” رغم عدم إلتزام الحكومة  باتفاق  سابق على ازالتها مقابل تعويض الاهالي”.

وتجمع مئات الأشخاص سكان المنطقة لمقاومة  المحاولة مما ادى الى  اشتباكات بين الشرطة وافراد الامن والمدنيين استمرت لا كثر من 10 ساعات .

وبحسب شهود عيان أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع بصورة مكثفة والاعيرة النارية  لتفريق المتجمهرين قبل أن تضطر للإنسحاب بسبب أشتداد الحشود الرافضة للإزالة.

وقال مسؤول بالمنطقة إشترط حجب أسمه ل(التغيير إلاكترونية) أن تلاثة أشخاص أصيبو ا من بينهم أمراءة بينما اعتقلت الشرطة والامن 14 شخصا تم إطلاق سراحهم بعضهم بالضمان مساء نفس اليوم.

ويتهم الاهالى الحكومة بالتنصل عن اتفاق ينص على تعويض اصحاب الكمائن باراضي جديدة مقابل إزالتها،حيث  وزعت السلطات الامكان لقطع سكنية من دون تعويض.

كما يتهم الأهالي بعض الوزراء وقيادات المؤتمر الوطني بالإستيلاء على الاراضي  لحسابهم الخاص .

وقال مصدر عليم بالجريف شرق ل(التغيير الإكترونية) ان أحد قيادات الوطني بالمنطقة  استحوذ على 30 قطع سكنية في مكان الكمائن التي قررت السلطات تحويلها الى قطع سكنية.