التغيير : الخرطوم

اكد حزب الموتمر الشعبي المشارك في حكومة الوفاق الوطني ان تصريحات الرئيس السوداني الاخيرة في روسيا تضر بعلاقات السودان الخارجية، وان الحزب لم تتم مشاورته بشأن التوجهات الجديدة.

وقال الحزب في بيان الأحد واطلعت عليه “التغيير الالكترونية” ان الشعبي بصفته  شريكا في حكومة الوفاق لم يستشار فيما ورد في تلك التصريحات “ولا علم له بها،وإنما تفاجأ بها عبر وسائل الإعلام.

وكان الرئيس عمر البشير قد طلب من نظيره الروسي فيلاديمير بوتن خلال لقاءه به في سوتشي حماية بلاده من الولايات المتحدة بعد ان اتهمها بمحاولة تقسيم السودان الي خمس دول.

واوضح الحزب أن موقفه الثابت والمتفق عليه في مخرجات الحوار الوطني في محورالعلاقات الخارجية هو أن “العلاقات بين الدول تقوم على الاحترام المتبادل بين كافة الدول”، مشيرا الي ان التصريحات تمثل توجهاً جديداً في سياسات الحكومة الخارجية وانها تلقي بظلال شائكة على السياسات والاستراتيجيات الخارجيةالسابقة

واضاف البيان ” تضررت البلاد كثيراً في الفترة الماضية من السياسات والتوجهات الخارجية إلى أن جاء الحوار الوطني هادياً لبناء سياسة خارجية راشدة ومتوازنة متوافق عليها من جميع كيانات وفعاليات الشعب السوداني.

وتكررت شكاوي حزب المؤتمر الشعبي من انفراد حزب الموتمر الوطني الحاكم ومن تهميشهم وبالانفراد بالقرارات المصيرية داخل الحكومة.