التغيير : الفاشر
اكدت البعثة الدولية المشتركة في دارفور ان احد عناصرها قد تم اعتقاله وتم توجيه تهمة الجريمة الجنسية مع قاصر ، وانها لن تتسامح ازاء هذه الجريمة.

وقالت في بيان اصدرته الثلاثاء واطلعت عليه “التغيير الالكترونية” انها تلقت معلومات يوم 26 من شهر نوفمبر الجاري تفيد بأن أحد موظفيها المدنيين قد ألقي القبض عليه واتهم بجرائم جنسية مع قاصر. مشيرة الي انها ستتعاون مع السلطات الحكومية في التحقيقات الجارية.

واضافت انها تتعاون مع شركاء فريق الأمم المتحدة القطري لضمان حصول الضحية على الرعاية النفسية الاجتماعية.

من جانبه أوضح رئيس البعثة جيرمايا مامابولو انه ملتزم شخصيا بحماية حقوق وكرامة الضحية وضمان تحقيق العدالة.

واضاف “البعثة تدين بأشد العبارات أي حالة استغلال واعتداء جنسي يرتكبها موظفوا الأمم المتحدة في إقليم دارفور. ونحن نتبع سياسة عدم التسامح إزاء مثل هذه الحوادث الشنيعة ولن نتسامح عن ارتكاب مثل هذه الأعمال”.

وهذه هي المرة الاولي التي تعلن فيها بعثة حفظ السلام الدولية منذ بدء عملها في العام 2008 وجود مثل هذه الحوادث وظلت تقول انها تجري تحقيقات حول اتهامات ومزاعم بارتكاب جرائم جنسية لقاصرات في الاقليم الذي يشهد نزاعا مسلحا منذ العام 2003.