الخرطوم: التغيير

كشف وزير الدولة بالدفاع الفريق محمد سالم  تفاصيل جديدة عن المعارك التي أندلعت في مستريحة بشمال دارفور خلال هذا الاسبوع  بين قوات الدعم السريع وقوات زعيم قبيلة “المحاميد” موسى هلال الذي تم أسره .

وقال سالم ان 14 من القوات الحكومية  لقوا مصرعهم  في المعارك بينما اصيب 24 أخرين  فيما لقى  8 من قوات هلال مصرعهم  بالاضافة الى طفل نتيجة طلق طائش.

واقر سالم والذي كان يتحدث بالبرلمان بالتخطيط لمهاجمة مستريحة  مشيرا أنهم “إستخدموا عنصر المفاجأة لاعتقال موسي هلال واعوانه، الامر الذي جعلهم يستسلمون”. ونفي  إستخدام اي طائرات او مدافع ثقيلة في الأحداث التي وقعت بمستريحة.

واوضح الوزير أنه تم اعتقال 50 من  أتباع مجلس الصحوة و ترحيل 30 منهم للخرطوم بينما سيتم ترحيل 20 آخرون  الى الخرطوم لاحقا. ونفي القيام باى تصفيات ضد المقبوض عليهم .

بينما قال شهود عيان من المنطقة  لـ”التغيير الإكترونية” أن المئان من سكان مستريحة فروا  نحو الجبال بسبب الهجوم الحكومي  وان بعضهم يعاني من انعدام غذاء بسبب المواجهات.

كما ان قوات الدعم السريعة المتمركزة بمستريحة شنت حملة اعتقالات واسعة للسكان الذين يتهمون بمناصرة هلال.

وقال سالم  أن القوات المسلحة تعاملت مع موسي هلال بسياسة ضبط النفس ، والنفس الطويل ، رغم تصريحاته السالبة، مضيفاً أن موسي هلال ضد حملة جمع السلاح.. 

الجدير بالذكر ان قوة من الدعم السريع اعتقلت موسى هلال  الذي كان يراس قوات حرس الحدود التي ساندت القوات الحكومية في حربها ضد الحركات المسلحة بدارفور,  عقب اشتباكات ادت الى مقتل  عدد من الجنود بشمال دارفور مطلع الاسبوع الحالى .