التغيير : الخرطوم

واصلت الاجهزة الامنية السودانية مصادرة الصحف السياسية لليوم السادس علي التوالي ، في وقت اكدت فيه مصادر مطلعة ان المصادرات تمت بتعليمات مباشرة من الرئيس عمر البشير

وصادرت الاحهزة الامنية صحيفتي التيار والجريدة المستقلتين من المطبعة الاحد دون ذكر أسباب لتصل عدد المصادرات ست مرات علي التوالي خلال هذا الاسبوع.

وتلجأ السلطات الأمنية الي المصادرة بعد ان تنشر الصحف موادا صحافية لا ترضي عنها الحكومة السودانية.

واستفسر  اصحاب الصحف المصادرة الجهات المسؤولة عن سبب توالي المصادرات بشكل متواصل دونا عن بقية الصحف لكنهم لم يجدوا ردا من اي جهة.

غير ان مصادر متطابقة اكدت ” للتغيير الالكترونية” ان المصادرات الاخيرة تمت بناءا علي تعليمات مباشرة من الرئيس عمر البشير.

واوضحت بعد ان اشترطت حجب هويتها ان البشير غير راضي عن اداء بعض الصحف خلال الفترة الاخيرة لنشرها اخبارا ومواضيع ذات حساسية شديدة .

واضافت ” البشير طالب من الاجهزة الامنية التعامل بحسم مع التفلتات الصحافية وعدم التساهل معها في القضايا التي تمس الأمن الوطني او الأمن الاجتماعي او التي تحاول تشوية صورة البلاد من خلال نشرها اخبارا ومواضيع تودي الي إعطاء صورة سيئة عن البلاد.

وأصبحت مصادرة الصحف تتم بشكل ممنهج بعدما اعتبر الرئيس السوداني عمر البشير ،  نفسه في وقت سابق، ان ما تقوم به الاجهزة الامنية تجاه الصحف ” بالأمر الضروري من اجل حماية المجتمع”. وقال ان الاجهزة تعمل علي المحافظة علي الدولة والمجتمع من خلال إجراءتها والتي يعتبرها البعض الاخر اختراقا للحرية.

 وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة السودان في أسفل قائمة الدول من حيث الحريات الصحافية ، كما يشتكي الصحافيون من استمرار الانتهاكات التي تمارسها الاجهزة الامنية ضدهم من اعتقالات واستدعاءات بسبب قضايا متعلقة بالنشر.