التغيير : قرشي عوض

اعلنت شبكة الصحفيين السودانيين رفع الاضراب الذي دعت له امس الثلاثاء احتجاجاً على مصادرة صحف الجريدة،  التيار،  اخر لحظة والوطن من المطبعة لمدة 7 ايام متتالية  من قبل جهاز الامن والمخابرات، دون ابداء أي اسباب.

وقال عثمان ميرغني ناشر صحيفة التيار ان جهاز الامن ابلغه امس ان  الصحيفة لن تتعرض لأي إجراءات في المطبعة منذ الليلة.  فيما هنأت الشبكة الصحفيين على وقفتهم وتماسكهم، رغم البطش والترويع والتخويف الذي مارسته ضدهم اجهزة النظام وبعض الناشرون .

لكن صحفيون  قللوا  من تأثير الاضراب، وقال الاستاذ عبد المنعم ابو إدريس الصحفي بوكالة الانباء الفرنسية  ان التنسيق للإضراب شابته مشكلة التشاور الواسع والاعداد الجيد. ولذلك لم يتجاوز تأثيره مواقع التواصل الاجتماعي، وان التلويح به كان مؤثراً اكثر منه. وهو باي حال لا يمكن مقارنته بالإضراب السابق  الذي توقفت فيه عن العمل اكثر 11 صحيفة  ودخل  اكثر من 20 صحفي الحراسة. وكان النجاح فيه يرجع للتنسيق  الجيد، ومشاركة اكبر قطاع من الصحفيين .

لكن الشبكة اعتبرت الخطوة ناجحة، واضعين في الاعتبار الظروف التي احاطت بها. ويراها حسن بركية عضو سكرتارية الشبكة بمعايير كثيرة ناجحة. وهو نجاح يحسب لكل الصحفيين.  واضاف بركية لـ(التغيير) بان هذه الخطوة سبقتها خطوات  مثل الوقفات الاحتجاجية والمطبوعات والندوات.  وان نتيجتها المباشرة  الى جانب عوامل ضغط اخرى هي عودة الصحف المصادرة وان الصحفيين المضربين واجهوا تهديدات ومشاكل مع السلطة ومن بعض الناشرين.