التغيير :قرشي عوض

رفع تجار المحاصيل بسوق الابيض امس الاربعاء اضرابهم الذي استمر ليوم واحد احتجاجاً على ارتفاع الضريبة على الجوال الواحد من 1جنيه الى 16 جنية. وقد توقف اكبر سوق لمحاصيل الصادر في السودان عن عمليات البيع والشراء ليوم كامل. ولم يستأنف التجار العمل الا بعد تدخل والي شمال كردفان، الذي  طلب منهم اعطائه مهلة لمعالجة الامر. ويمكنهم الاستمرار في الاضراب اذا فشلت جهوده .

وبحسب مصادر داخل السوق فان هذه الضريبة واحدة من عدة اتاوات تفرضها الحكومة على سلع الصادر مما جعل المنتجون يختارون سوق ام درمان لتسويق محاصيلهم ، واصبحت الابيض مدينة طاردة، لاعتماد الحياة فيها على بورصة المحاصيل . ولم تستثني الحكومة سلع الصادر من عدد 157 سلعة وارد كانت قد  الغت الضرائب عليها، واستبدلتها باخرى مضاعفة على الرخص التجارية، مما يشير الى انحياز الحكومة للاستيراد على حساب التصدير، تماشياً مع السياسات الاقتصادية للدولة، والتي تتسبب في العجز الدائم في ميزان المدفوعات، الذي بلغ هذا العام 5 مليارات دولار.