التغيير : مستريحة 

تدهورت الاوضاع الامنية في منطقة مستريحة التي شهدت معارك عنيفة بين قوات الدعم السريع وحرس الحدود التي يقودها الزعيم القبلي موسي هلال ، في وقت دعت فيه قوي المعارضة الي اجراء تحقيق محايد في المنطقة. 

ومنعت السلطات الحكومية بعثة تابعة لقوات حفظ السلام الدولية في دارفور ” يوناميد” من الدخول الي منطقة مستريحة الواقعة في شمال دارفور من اجل تقييم الاوضاع الانسانية فيها. 

وقال احد افراد الفريق ” للتغيير الالكترونية” ان السلطات الامنية ووحدات الدعم السريع منعت فريق التقصي من الدخول الي مستريحة للمرة الثانية بعد ان طلبت مزيدا من الوقت في وقت سابق. 

واضاف ” تم منع الفريق الذي يريد التحقق من الاوضاع الامنية في منطقة مستريحة وبعد وصوله الي اقرب نقطة من المنطقة تم منعهم وقيل لهم الان الاوضاع الانسانية جيدة وليست في حاجة الي تقييم”. 

واكدت المصادر ان المنطقة تشهد تدهورا كبيرا في الاوضاع الامنية بعد الاشتباكات بين حرس الحدود والدعم السريع، مشيرة الي ان العديد من الاسر اجبرت علي ترك مساكنها فيما ظل اخرون داخل منازلهم بسبب الخوف من تجدد الاشتباكات. 

واوضحت تقول  ” وصلتنا تقارير تفيد بان هنالك ازمة إنسانية كبري وان المئات من الاشخاص في حاجة للحماية وتقديم المساعدات الانسانية خاصة بعد ان فر كثيرون منهم الي المناطق الجبلية بعد ان احرقت منازلهم  من طعام وكساء وماوي بشكل عاجل”. 

وكانت قوة تتبع للدعم السريع  التي يقودها محمد حمدان حميدتي قد اشتبكت مع عناصر حرس الحدود التابعة لهلال في إطار خطة حكومية لجمع السلاح في اقليم دارفور. 

ورفض هلال  والذي اشتهر بقائد مليشيا الجنجويد في دارفور  نزع سلاح قواته واعتصم في معقله بمستريحة، بعد سلسلة من الخلافات بينه وبين الحكومة السودانية الذي كان اكبر حليفا لها عند بدء النزاع المسلح  في دارفور بين القوات الحكومية والمتمردين في العام 2003. 

في الأثناء طالب تحالف نداء السودان المعارض خلال بيان له الي ضرورة اجراء تحقيق مستقل  في المنطقة لمعرفة ملابسات ماجري وتقديم المتورطين الي المحكمة. 

 واضاف البيان ” ندعوا وقف فورى للحرب كما نطالب بالتحقيق الشفاف عبر يوناميد  ومبعوثين للأمم المتحدة فيما ارتكب من انتهاكات بحق المدنيين العزل من أطفال وشيوخ”. 

وكان وزير الدولة بالدفاع السوداني علي سالم قد اكد  ان القتال كان محدودا وادي الي جرح ومقتل العشرات من الطرفين وان الاوضاع الامنية والإنسانية مستقرة.