التغيير: وكالات

تعرض وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون، لانتقادات لاذعة بسبب موقف بريطانيا من التعامل التجارى مع السودان، قبل المنتدى المثير للجدل المقرر عقده فى لندن غدا الثلاثاء.
 
وقالت صحيفة “الجارديان” البريطانية، إن مجموعة من النواب وقعوا على رسالة ورفعوها إلى وزير الخارجية تحذر الحكومة البريطانية من مواصلة الاستثمار فى بلد يهيمن عليه الفساد فضلا عن أن رئيسها، عمر البشير،  مطلوب اعتقاله بموجب قرار من الجنائية الدولية  لانتهاكات تتعلق بحقوق الإنسان.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن منتدى التجارة والاستثمار بين المملكة المتحدة والسودان، يمثل أول قمة استثمارية عالمية للسودان تعقد فى أوروبا بعد رفع الولايات المتحدة العقوبات عن الخرطوم فى أكتوبر الماضى. 
 
وأوضحت الصحيفة، إن هذه القمة ستستضيفها منظمة “شركاء الأسواق النامية” التجارية بناء على تعليمات من الحكومة السودانية ويعتبرها البعض بأنه ” فرصة للمستثمرين الأجانب والشركات للحصول على معلومات مباشرة عن أحدث التطورات والفرص الاستثمارية في السودان”. 
ويتضمن جدول أعمال القمة كلمة ترحيب من السفير البريطاني لدى السودان مايكل ارون، وخطاب رئيسي من” ممثل حكومة المملكة المتحدة” الذى سيتحدث إلى جانب وفد سوداني رفيع المستوى يضم وزير الخارجية فى البلاد إبراهيم غندور.
 
وقالت كارولين لوكاس، الزعيم المشارك لحزب الخضر الذى شارك فى كتابة الرسالة إلى جونسون إن هذا الحدث يمثل تحولا كبيرا فى موقف بريطانيا المعلن بشأن السودان.