التغيير: بورتسودان

  طلب جهاز أمن المعادن من صحافي بالبحر الأحمر بعدم الكتابة بعد أن استدعت  الناشط الاعلامي عثمان الباقر يوم الاثنين على خلفية مناصرته ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي  قضية اهالي وادي العلاقي بحلايب وفضح تجاوزات معدن بمنطقة اثرية في شرقي السودان.

 وعلمت ” التعيير الالكترونية”  ” أن الأمن طُلب من الباقر كتابة تعهد بعدم تناول الموضوع مجددا الا انه رفض الاستجابة  ثم طلق سراحهه بعد إحتجازه لساعات . والزم الامن الباقر بالمثول امامهم  كل صباح .

وتحدث احد الاهالي للتغيير طلب حجب هويته “عن تلقيهم  تهديدات واستفزازات مستمرة من نافذين لم يسمهم اذا لم يصمتوا   واستدعي عثمان  بحجة التفاكرمعه ، فيما ابدى  دهشته من طريقة تكميم الافواه عند المطالبة بالحقوق .

يذكر ان الصراع نشب بين الاهالي والمستثمر محمد النور المسنود من الشركة السودانية لتعدين قبل اشهر لإستيلائه على اراضيهم بطريقة غير قانونية على حد قولهم.