التغيير: الخرطوم

كشفت منظمة معنية بحقوق الاطفال عن تزويج طفلة سودانية عمرها 6 اشهر من قبل ذويها قبل ان تنجح في ابطال الزواج وتطليق الطفلة، وحذرت في ذات الوقت من تنامي ظاهرة تزويج الطفلات بعد وصول نسبة الظاهرة الي 37%.

وقالت رئيس مجموعة سيما المعنية بحقوق الاطفال والمرأة ناهد جبر الله خلال تدشين تحالف من منظمات المجتمع المدني لإنهاء زواج الطفلات انهم تفاجؤوا بوجود طفلة عمرها 6 اشهر وتم تزوجيها من ذويها لأحد الرجال.

واوضحت انهم نجحوا في تطليق الطفلة بعد إقناع ذويها بان هذه الخطوة غير قانونية وهي ضد الاعراف والاخلاق، مشيرة الي ان ظاهرة زواج الطفلات في تنامي بالرغم من الجهود المبذولة.

ودشنت عدة منظمات مجتمع مدني وجهات حكومية في الخرطرم تحالفا من اجل إنهاء حالات زواج الطفلات بالتركيز علي تغيير القوانين وتقديم الدعم النفسي للطفلات المتضررات.

واضافت جبر الله ان السلطات الحكومية لم تبذل جهدا حقيقيا في معالجة الظاهرة وانها تفتقر للإرادة السياسية من اجل إنهاءها.

من جانبها، طالبت مسؤولة حماية الطفلات في الاتحاد الافريقي الحكومة السودانية بضرورة المصادقة علي القوانين الدولية المتعلقة بالأطفال، وشددت علي ضرورة تحديد سن الزواج في قانون الأحوال الشخصية بسن 18 عاما علي غرار بقية الدول الافريقية.

وقالت ” للتغيير الالكترونية” ان نسبة زواج الطفلات في السودان تعتبر  من ضمن الأعلى في افريقيا، مشيرة الي ان الفتيات في مناطق النزاعات هن الأكثر عرضة للزواج وهن في سن الطفولة.

واضافت ” لابد من تضافر الجهود الرسمية والشعبية ومنظمات المجتمع المدني والتنسيق بينهم وعدم التضارب في الاختصاصات لانجاح برنامج إنهاء زواج الطفلات. ولقد رفعنا في افريقيا شعار هن طفلات وليس عروسات للزواج ونريد ان يطبق هذا الشعار علي طفلات السودان”.

وقالت مسؤولة الاطفال في المجلس القومي لرعاية الأمومة والطفولة أميرة أزهري ان السلطات تعمل علي تعديل قانون الأحوال الشخصية لتحديد سن الزواج.

واشارت الي ان مقترح القانون المعدل في طريقه لمجلس الوزراء بعد ان اكملت وزارة العدل والجهات المختصة الصياغات القانونية له. واضافت ” في العام المقبل سيكون السودان علي موعد مع تعديل قانون الأحوال الشخصية وتحديد سن الزواج ب 18 سنة.