التغيير: وكالات

قال أحمد قذاف الدم، المسئول السياسى لجبهة النضال الوطنى الليبية، إن السودان وقطر وتركيا، يعملون بكل جهد على مدار الساعة، لتأجيج الصراع فى ليبيا، خدمة لإسرائيل، للتأكيد على تفتيت ليبيا وتقسيم أراضيها وضياع شعبها ومواردها، ووضع حكومة عميلة.

وأَضاف قذاف الدم، خلال حواره مع الإعلامى أحمد موسى، ببرنامجه “على مسئوليتى” المذاع عبر فضائية “صدى البلد”، أن الحكومة السودانية وعلى رأسها السيد عمر البشير، مع احترامى الكامل للشعب السودانى العظيم، قد تآمرت على ليبيا، عن طريق تصدير الإرهابيين والمرتزقة المأجورين، وتسريب السلاح داخل الأرضى الليبيية، وقد تمكنا من ضبط بعض الأسلحة بمصراته، ومنذ أسابيع قليلة أيضاً تم القبض على مجموعات أخرى بالكفره، وتدفق بعضها إلى مصر.

وأشار قذاف الدم، إلى أن البعض يتواصل من الدوحة، وبعض الموجودين بليبيا، تريد التعويل على أن قذاف الدم، يريد أن ينتقم من بعض الأسماء، ولكن على العكس، نحن من دفعوا الأموال لكى يغتالونا.

وأكد أن استمرار هؤلاء فى الاجتماعات التى تعبث بالشأن الليبى، سوف يعود عليهم، قائلا: “العين بالعين، والسن بالسن، والبادى أظلم”، مضيفاً أن منهم من  يتواجدون فى  مصر، حالياً لاغتياله، ولكن الأمن المصرى يترقبهم جيداً، وقادر على حماية أراضيه ومن عليها من هذه الآلاعيب البهلوانية.