التغيير : جوبا – اديس ابابا

دعا الامين العام للأمم المتحدة كافة الفرقاء في جنوب السودان الي المشاركة بفعالية في الاجتماع الذي تديره منظمة ايقاد بشأن السلام ، في وقت وقعت ثلاث فصائل من الحركة الشعبية لتحرير السودان مشاركة في الحكومة لوقف إطلاق النار.

وقال الامين العام انطونيو غونتيرس خلال بيان له ان الاجتماع فرصة طيبة للفرقاء في جنوب السودان لتعزيز السلام، مشيرا الي ان المجتمع الدولي يساند وبقوة جهود منظمة الايقاد الرامية الي وقف الحرب التي دخلت عامها الخامس.

ودعا أطراف النزاع الي احترام وقف العدائيات الموقع في اغسطس العام 2015 ، مشددا علي وضع إطار زمني لتنفيذ اتفاق السلام.

وكانت منظمة الايقاد قد دعت الي اجتماع لكافة فرقاء السلام في جنوب السودان الاسبوع المقبل في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا.
في الأثناء ، وقعت فصائل من الحركة الشعبية الحزب الحاكم في الجنوب اتفاقا لوقف إطلاق النار تحت وساطة من الرئيس الأوغندي يوري موسفيني.

والفصائل الموقعة هي فصيل الرئيس سلفا كير ميارديت وفصيل المعتقلين السابقين بقيادة الأمين العام السابق للحركة باقان أموم وفصيل المعارضة المسلحة تحت قيادة نائب الرئيس تعبان دينق.

وشهد جنوب السودان حالة من عدم الأمن والاستقرار منذ العام 2013 اثر خلافات بين الرئيس سلفا ونائبه السابق وزعيم المتمردين حاليا رياك مشار وتحول الي حرب عنيفة ادت الي مقتل وتشريد ملايين الأشخاص وارتكاب اعمال عنف وحشية وصفتها الامم المتحدة بأنها ترقي لجرائم الإبادة الجماعية.