التغيير: الخرطوم

إتهمت السفارة الامريكية بالخرطوم  أمس النائب البرلماني -خال الرئيس عمر البشير- الطيب مصطفى بإثارة الكراهية والتحريض ضد الولايات المتحدة الإمريكية..

وكتب مصطفي   في عموده الراتب (زفرات حرى)  بصحيفة الصيحة التي يرأس إدارتها  أمس الاول منتقدا وصول فرقة جاز امريكية للغناء بالخرطوم ومطالبة  برحيلها فورا قبل ان يصف امريكا بالشيطان الاكبر التي لم يردعها مقتل دبلوماسيها غرانفيل في الخرطوم.

واعلنت السفارة الامريكية رفضها تصريحات النائب البرلماني تجاه الفرقة الموسيقية مشيرة  ان حديث ” مصطفي يحرض بشكل متعمد علي الكراهية وتشجيع العنف ضد الولايات المتحدة وحكومتها وشعبها”.

 وتابعت “وعلى وجه الخصوص، فإن إشارة السيد مصطفي إلى مقتل الدبلوماسي الأمريكي جون غرانفيل من قبل ارهابيين قبل 10 سنوات كانت غير مسؤولة  من قبل مسؤول في الحكومة السودانية، والتي هي مسؤولة عن سلامة الدبلوماسيين الأجانب بموجب اتفاقيات فيينا”

. واضافت “تحتفل الولايات المتحدة بحرية التعبير، سواء في بلدنا أو في جميع أنحاء العالم. ونعتقد أن حرية التعبير في السودان أمر أساسي للمجتمع لكي ينمو بشكل ديمقراطي تماما، وهو حق أساسي للبشرية