التغيير: الخرطوم

عبر فنانون ديمقراطيون عن تضامنهم مع ابوعركي البخيت ضد الاستهداف الذي يتعرض له باعتباره رمزاً للغناء والحرية واتهم بعضهم الممثل عوض شكسبير بأنه مدفوع من جهة دفعت له الأجر للسخرية من عركي.

وكان الممثل شكسبير عرض مشهداً من ” الاستانداب كوميدي” يصور فيه الفنان عركي البخيت بالمتهافت الذي كان قد أعلن أنه فقد الإحساس بالغناء ثم ظهر في حفل نظمه الاتحاد الأوروبي لليوم العالمي لحقوق الانسان. ويتعرض عركي لمضايقات مستمرة من الأجهزة الأمنية كان آخرها منعه من الحصول على أي تصديقات منذ أن ألغى جهاز الأمن حفله الأخير لرأس السنة للعام ٢٠١٥ بنادي الأسرة بالخرطوم. ويقاطع عركي الأجهزة الأعلامية منذ التسيعنات بعد أن حظر وزير الاعلام الأسبق عبد الباسط سبدرات بث اغانيه لمشاركة عركي في الحفلات الطلابية المعارضة للحكومة.

وقال الفنان ابوبكر سيد أحمد في رسالة الى عركي  ” .يقيني انك قد سامحت عوض شكسبير .. فالذي يعرفك ..يعلم انك كبير حتى على (التشفي) ..في من اساء اليك .. لا سيما. حين تكون الاساءة دون قصد ممنهج ..وبلا ترصد مدفوع ..كمافعلها شكسبير” إلا أن المطرب عمر جعفر رأى أن  شكسبير لعب دوراً مأجوراً لاستهداف عركي.  وقال ” في حضره من نهوي،(استاذنا عركي) تبا لكوميديا الإضحاك مدفوع الأجر!” في وقت طرح فيه المخرج المسرحي ماهر أبو علي تساؤلات حول دور المسرح وعلاقته بالنقد وقال ” بعض المسرحيين محتاجين للإجابة علي الاسئلة القديمة الجديدة ماهو المسرح وانواعه؟ماهى الكوميديا؟ متى تكون هادفة ومتى تكون مبتذلة ورخيصة ؟  ماهي التراجيديا ؟ كيف ومتى يتم النقد ؟ متى يكون بناء ومتى يكون هادم.؟” وأثارت التساؤلات مداخلات استهجنت موقف شكسبير ووصفوه بأنه لم يعرض فناً وانما حاول النيل من عركي” ومن جهته نظم المطرب عاطف أنيس المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية حملة حب و أقام حلقة مباشرة مع أصدقائه وصديقاته للتغني ببعض أغنيات الفنان أبو عركي البخيت شاهدها مئات ساعة بثها.