التغيير: الخرطوم

قاد مجلس التعاون حول افريقيا الذي يضم شركات أمريكية كبري زيارة تاريخية الى الخرطوم في الفترة من 3-7 من ديسمبر الحالى.

وتعد الزيارة هي الاولى للشركات الامريكية منذ رفع واشنطن العقوبات عن السودان التي استمرت لاكثر من عشرين عاما. وتمكنت الشركات الامريكية من الاطلاع على الفرص التجارية بالسودان والحصول على معرفة أعمق على مناخ الاستثمار الحالى بالسودان.

وبحسب التقرير الذي نشره موقع مجلس التعاون حول افريقيا أمس الاربعاء  فقد قاد الوفد التجاري  رئيس مجلس  التعاون  ورئيس مجلس الادارة فلوزيلا ليسر ومسؤول الاستثمار والتخطيط السيد بيوفا كابين .وضم الوفد 21 رجل أعمال امريكي  يمثلون قطاعات البترول والغاز والتنقيب والصحة والعلاجات الطبية والخدمات المالية.

وقال مستر ليسر “لقد تلقينا استقبالا حارة في السودان. وجئنا ونحن نعلم ان الحكومة ومواطني السودان مستعدين للإرتباط  التجاري الولايات المتحدة الامريكية .

وإسُتفبل الوفد الامريكي بواسطة مسؤولين كبار على راسهم رئيس مجلس الوزراء ونائب رئيس الجمهورية  بكري حسن صالح  ووزير الخارجية أبراهيم غندور . كما التقى الوفد مع  رجال الاعمال البارزين  في مجال الاعمال التي كانت مغلقة بسبب العقوبات.

وبدأ الوفد زيارته بالاستماع الى تقرير من فريق السفارة الامريكية بالخرطوم والبنك الدولى وصندوق النقد الدولي وبنك التنمية الافريقية التي تمد الشركات بنظرة عامة للبيئة السياسية والاقتصادية في السودان بالاضافة الى نشرة للنمو الاقتصادي وثمار الاعمال .

واعطى رئيس رئيس بنك التنمية الافريقية أدموسو تادوس  معلومات قيمة  للوفد حول تمويل البرنامج  ,كما شارك الوفد بوفد عالى بمنتدي نظمته الحكومة حول الاسثتمار بالسودان.

وواصل الوفد الامريكي زياراته حيث التقى باكثر من 50 ممثلي الشركات اعضاء والعاملين  باتحاد رجال الاعمال. واستمع الوفد كذلك الى تقرير من البنك المركزي ورابطة العاملين بالبنوك . كما ناقش التحديات والخدمات المتعلقة بالتمويل البنكي للاعمال والبرامج بالسودان.

 وقام  ايضا بزيارات الى عدد من المواقع على راسها مركز معلومات شركة (سوداتل) وشركة دال للمواد الغذائية .

و تمكن رجال الاعمال الاميركيين من تحديد فرص الاستثمار وامكانيات الشركات المحلية .