التغيير: وكالات

وقعت أطراف النزاع المسلح في جنوب السودان يوم الخميس على اتفاق وقف اطلاق النار بعد مفاوضات استمرت ثلاثة أيام بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا برعاية هيئة إيغاد الأفريقية.

وتضمن الاتفاق وقف العدائيات وإطلاق النار والسماح بوصول المساعدات الإنسانية للمتضررين وعدم التعرض لطواقم الإغاثة، والانخراط في مفاوضات مباشرة حول المرحلة الانتقالية.

وأعلن الاتحاد الافريقي أن حكومة جنوب السودان وعددا من الفصائل المسلحة اتفقت على وقف لإطلاق النار اعتبارا من 24 ديسمبر الجاري.

وقال رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فقي “إنها خطوة أولى مشجعة. منحتم شعبكم بصيص أمل لكنها مجرد خطوة صغيرة. المطلوب الآن عمل فعلي”.

ووقع الاتفاق ممثلون عن حكومة جنوب السودان وفصائل المعارضة المسلحة، وجرى التوقيع في مقر الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا.

وحضر مراسيم التوقيع وزير الخارجية الإثيوبي ورئيس الاتحاد الأفريقي وممثلون عن الاتحاد الأوروبي ومجموعة الترويكا والصين والامم المتحدة.

وكانت الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيغاد) عقدت محادثات في أديس أبابا بهدف إقناع الأطراف المتحاربة في جنوب السدوان بإحياء اتفاق سلام وقع عام 2015 وانهار العام الماضي بسبب اندلاع معارك عنيفة في العاصمة جوبا.

يُذكر أن دولة جنوب السودان انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي عام 2011، ولكنها دخلت حربا أهلية أواخر 2013 بسبب صراع بين الرئيس سلفاكير ونائبه المقال رياك مشار.

وخلفت الحرب بين الطرفين نحو عشرة آلاف قتيل ومئات آلاف المشردين، ولم يفلح في إنهائها اتفاق السلام الذي أبرم في أغسطس/آب 215.