التغيير: الخرطوم

تستبق الحكومة السودانية إجازة موازنة زيادة الأسعار الكبيرة بإعلان حالة الطوارئ في عدد من الولايات يتوقع أن تكون من بينها العاصمة الخرطوم

 وأوضح الناطق الرسمي باسم رئيس المجلس الوطني  عبد الماجد هارون في تصريحات صحفية، أن رئاسة مجلس الوزراء سوف تودع منضدة المجلس بعد غد الإثنين مرسوماً جمهورياً لإعلان حالة الطوارئ بعدد من الولايات.  وفيما أشار هارون الى  المرسوم الجمهوري يهدف لاستيعاب الولايات التي لم تشملها حملة جمع السلاح، إلا أن مصادر ربطت  بين اعلان الطوارئ المرتقب واجازة الموازنة للعام ٢٠١٨ والتي سترفع نتيجة لها أسعار كل السلع بنسبة قد تصلى ٣٠٪ . واتخاذ  إجراءات استثنائية ضد أي مظاهرات سلمية احتجاجا على الغلاء. وكانت السلطات قد قتلت حوالى ٢٠٠ من الشباب والأطفال خلال مظاهرات عارمة اندلعت في سبتمبر ٢٠١٣. ويتوقع أن تشمل الطوارئ ولاية الخرطوم مع أن المسؤول الحكومي سكت عن تسمية الولايات التي ستعلن فيها حالة الطوارئ، وفي ذات السياق نوهت المصادر إلى الحديث المثار حول الدستور وتعديله وإعادة ترشيح المشير البشير مرة أخرى في انتخابات الرئاسة التي يسيطر عليها الحزب الحاكم. وستتيح الطوارئ التمديد للبشير  دون انتخابات أو اللجوء الى تعديلات الدستور بمراسيم رئاسية. وتبرر الحكومة    الطوارئ بحملة جمع السلاح والتي بدأت في ولايات دارفور . وقال هارون أن تقديم المرسوم جاء بطلب من حملة جمع السلاح برئاسة نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن، توطئة لبداية جمع السلاح “غير المقنن” من المواطنين والمتفلتين.