التغيير : جوبا – اديس ابابا

استقبل سكان جنوب السودان اتفاق السلام الذي وقعه الفرقاء السياسيون بتفاؤل مشوب بحذر شديد ، في وقت اعلن فيه زعيم المتمردين وقفا شاملا لإطلاق النار.

وقابل اغلب سكان الجنوب وخاصة في العاصمة جوبا اتفاق السلام بشيء من ” الفتور والتفاؤل المشوب بحذر” حيث لم تخرج مسيرات فرح في شوارع العاصمة كما جرت العادة.

وقال احد السكان لـ”التغيير الالكترونية ” عبر الهاتف ان هنالك حالة من عدم الثقة من المواطنين تجاه السياسيين والعسكريين.

واضاف “وقعوا الكثير من الاتفاقيات ولكنهم لم يلتزموا بها .. ولذا فان معظم الناس هنا يتوقعون ان تعود اعمال العنف والقتل من جديد في اي لحظة وخاصة ان مشار لم يأتي الي جوبا وان السلام سيكون ناقصا”.

وكانت حكومة جنوب السودان التي يقودها سلفاكير ميارديت ومجموعات المتمردين قد وقعوا اتفاقا لوقف العدائيات الجمعه في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا.

ونص الاتفاق الذي رعته منظمة ايغاد على وقف أي هجمات أو عمليات عسكرية ابتداء من الأحد 24 ديسمبر 2017 والسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في مناطق الصراع.

في الأثناء ، اعلن زعيم المتمردين رياك مشار انه ملتزم باتفاق وقف العدائيات. وأصدر أمرا لقواته بوقف الاعمال العدائية.

وقال في بيان السبت ” اطلب من جميع القوات وقف جميع الاعمال العدائية والبقاء في قواعدها والتصرف فقط دفاعا عن النفس او ضد اي اعتداء”.

وسبق لأطراف النزاع في الدولة الوليدة ان وقعت عدة اتفاقيات سلام او وقف عدائيات منذ بدء النزاع المسلح في العام 2013 ، لكنها ظلت تتبادل الأتهامات بخرق هذه الاتفاقيات.