التغيير : أمدرمان

طالب زعيم حزب الأمة القومي المعارض في السودان الصادق المهدي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالتراجع عن تبني الخط السياسي للإخوان المسلمين وعدم تقديم الدعم لهم.
وقال خلال مناسبة احتفاله بعيد ميلاده الثاني والثمانين
والذي أقامه بمنزله بامدرمان ان تبني اردوغان لفكر الاخوان المسلمين ومحاولة فتح محور جديد سيجر المنطقة الى صراعات جديدة.

واضاف ” اردوغان يتبني مشروع الاخوان المسلمين وهو امر مؤسف ويرفع شعارات رابعة وهو يبشر بمحور جديد وهذا امر يشكل خطرا على المنطقة وموقفه خاطئ ونحن ننصحه بالتراجع والدين النصيحة”

ويزور الرئيس التركي السودان هذه الايام بمعيّة عدد كبير من رجال الاعمال والصحافيين في زيارة هي الاولى لرئيس تركي للبلاد منذ الاستقلال.
وفي السياق قال المهدي انه  حكم البلاد وفقا لتعاليم الدين الاسلامي عندما كان رئيساً للوزارء قبل انقلاب الرئيس عمر البشير على الحكم في العام 1989, مشيرا الى انهم كانوا ملتزمين في الديمقراطية الثالثة بأسلمة تقوم على التراضي القومي وتطمئن الأخوة في الجنوب قبل الانفصال.

وأوضح “ولقد أكد بعض الدراسين اننا خلال تلك التجربة قدمنا تجربة إسلامية جيدة”.

واعتبر ان الوضع الاقتصادي في البلاد يمضي نحو الأسوأ بالرغم من رفع العقوبات الاقتصادية الأمريكية عنها.

وتابع “الوضع الاقتصادي حاليا أسوأ مما كان عليه قبل رفع العقوبات وفقد الجنيه السوداني نحو 10 قروش من قيمته منذ رفع العقوبات”.

واكد انهم يرتبون لعقد اجتماع شامل لقوى نداء السودان الشهر المقبل لبحث كيفية إقامة نظام جديد في البلاد.