التغيير: الخرطوم

أعلنت الحكومة عن تخفيض بنسبة ٣٠٠٪ للجنيه السوداني مقابل الدولار الجمركي فيما تم رفع أسعار الكهرباء وجمارك الدقيق بنسبة ١٠٪ خلال الموازنة المالية الجديدة التي يناقشها المجلس الوطني تمهيداً لاجازتها, إلى ذلك واصل الجنيه هبوطه أمام الدولار الأمريكي بتجاوز الـ ٢٧ جنيها.

وكشف وزير الدولة بوزارة المالية عبد الرحمن ضرار  للصحافيين يوم أمس بالمجلس الوطني ” رفع وزارته لسعر الدولار الرسمي بالبنك المركزي من 6,9 جنيه إلى 18جنيهاً، للتعامل به في كل المؤسسات الحكومية بما فيها الجمارك”.وجاء القرار مع تقديم الموازنة الجديدة لمناقشتها في المجلس الوطني

 وأشار الوزير الى زيادة الكهرباء على بعض القطاعات ف وإلغاء مداخلات الإنتاج الزراعي والصناعي والمواد البترولية من الجمارك في الموازنة الجديدة للعام ٢٠١٨”.

.

وجاءت الزيادة في سعر الدولار الرسمي بعد أن شهدت الأسواق السودانية سباقا محموماً على الدولار لندرته بسبب ضعف الإنتاج ودخول شركات حكومية ونافذين وعصابات مدنية في الاتجار بالعملات الصعبة، وفرض المشير البشير إجراءات أمنية مشددة لمحاربة المضاربين وربط ذلك بالإرهاب وغسيل الأموال. في غضون ذلك واصل الجنيه السوداني تدهوره وبلغ سعر الدولار الأمريكي يوم أمس إلى ٢٧،٣ جنيهاً