الخرطوم – التغيير

كشف وزير المالية محمد عثمان الركابي في تصريحات صحفية محدودة  بمطار الخرطوم أمس عن خفض قيمة الجنيه السوداني إلى (18) جنيه في كامل الموازنة الجديدة لعام (2018) ، مشيرا إلى أن سعر الدولار الرسمي من بنك السودان المركزي سيرتفع إلى (18) جنيه للدولار بدلا عن (6.7) المعمول بها حاليا.

 

وأكد الوزير  على أن خفض قيمة العملة المحلية سيشمل الدولار الجمركي، والذي سيكون ( 18) جنيها ، ويبدأ التعامل به مطلع شهر يناير المقبل.

وفي محاولة لطمأنة  المواطنين قالت المالية أن زيادة سعر الدولار الجمركي لن تؤثر بشكل كبير على الأسعار في السنة الجديدة .

إلا أن خبراء اقتصاديين  أكدوا أن زيادة السعر الرسمي  إلى (18) جنيها بجانب رفع سعر الدولار الجمركي ستكون له آثار كارثية على أسعار السلع.

وقال النائب البرلماني محمد طاهر العسيل في تصريح بالبرلمان الثلاثاء أن زيادة السعر  الرسمي إلى (18) جنيها وراءه استجابة المالية لضغوط البنك الدولي. الذي سبق أن طلب من وزارة المالية في السودان تعويم  الجنيه وترك الأمر للسوق لتحسين بيئة الإستثمار.

وأجاز مجلس الوزراء الميزانية الجديدة بعجز يزيد عن (28) مليار جنيها سودانيا

وكشفت دراسة أجراها المجلس الأعلى للأجور عن أن الزيادة المتوقعة في أسعار السلع الغذائية ستبلغ (36%)،واوضحت أن تكلفة المعيشة  حاليا لأسرة من خمس أشخاص تبلغ أكثر من (5000) جنيه شهريا .

وظل السعر الرسمي للدولار من البنك المركزي  (6.7) لفترة طويلة ، وسمح البنك للصرافات والبنوك التجارية مطلع العام الحالي  ببيع وشراء الدولار بسعر (15) جنيها تحت مسمى حافز ، للتقليل من التشوهات والفوارق في سعر العملات الأجنبيه بين السعر الرسمي والسوق السوداء.

و مؤخرا فشلت سياسات النقد الأجنبي ببنك السودان  في خفض قيمة الدولار لصالح الجنيه، ويبلغ سعر الدولار في السوق السوداء اليوم أكثر من (27) جنيها.

ويتخوف تجار ومواطنون و نواب بالبرلمان من موازنة 2018  مع توقعات بتفاقم الأزمة الاقتصادية

وشهدت الأسواق في مناطق مختلفة في السودان من بينها العاصمة الخرطوم ندرة في الوقود ودقيق المخابز .ويحجم عدد من التجار عن البيع تخوفا من زيادات متوقعة

بينما توقع مضاربون في الدولار بأن يواصل الجنيه السوداني في الانخفاض إذ قال (م.ع) تاجر عملة ” في نهاية يناير 2018 حتما سيبلغ سعر الدولار (30) جنيها مع شح كبير في العرض” .  

وكشفت جولة قامت بها التغيير الإلكترونية في صيدليات الخرطوم هذا الأسبوع عن ندرة في الأدوية بما في ذلك المنقذة للحياة وارتفاعا في الأسعار بلغ في بعض الأدوية 300%.