التغيير: وكالات

نشرت صحف اثيوبية أنباء عن  طلب من القاهرة لأديس أبابا باستبعاد الخرطوم من مفاوضات سد النهضة  فيما كذبت الخارجية المصرية هذا الخبر.

ونفى المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية صحة ما نشرته بعض وسائل الإعلام من تقدم مصر بطلب استبعاد السودان من المفاوضات الخاصة بسد النهضة، مشيرًا إلى أن هذا الخبر عارٍ تماماً من الصحة ولا أساس له.

 

وقال أبو زيد، فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، إنه على العكس من ذلك تمامًا، فإن الاقتراح الذى تقدمت به مصر بطلب مشاركة البنك الدولي كطرف محايد فى مفاوضات اللجنة الثلاثية الفنية، قد تقدمت به مصر بشكل رسمى للحكومة السودانية أيضًا، وأن مصر تنتظر رد كل من إثيوبيا والسودان على المقترح فى أقرب فرصة ممكنة.

 

وحذر المتحدث باسم وزارة الخارجية من تداول بعض وسائل الإعلام لمثل تلك الإشاعات والأقوال المرسلة وغير الموثقة، مطالباً بالاستناد إلى المواقف الرسمية المعلنة من جانب الدول، لاسيما وأن البيان الصادر عن المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية والذي أعقب مباحثات وزيري خارجية مصر وإثيوبيا مؤخراً فى أديس آبابا قد أشار بوضوح إلى اعتزام مصر طرح المقترح الخاص بمشاركة البنك الدولي على الجانب السوداني خلال الأيام التالية.

يذكر ان العلاقات بين مصر والسودان شهدت توترا وتصعيدا إعلاميا بعد زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للخرطوم واتفاق البلدين على تسليم جزيرة سواكن السودانية على البحر الأحمر لتركيا لعدد من السنوات لم يكشف عنها الأمر الذي اعتبرته مصر تهديدا لأمنها القومي.