التغيير : الخرطوم

دافع وزير المالية السوداني محمد عثمان الركابي عن موزانة الدولة للعام الحالي والتي بها عجز يبلغ 28 مليار جنيه مؤكدا  ان السلع الاساسية لن تتأثر سلبا.

وقال الركابي  خلال مؤتمر صحافي بالخرطوم  أمس الثلاثاء إن هناك عددا من التحديات تواجه موازنة العام الجاري منها إنخفاض سعر الجنيه أمام العملات الأخرى وارتفاع تكلفة تمويل السلع الاستراتيجية.

وأوضح  ان إنخفاض قيمة العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية “هي المشكلة الرئيسية التي تواجه الاقتصاد وتتسبب في اختلال المؤشرات الاقتصادية”.

وقال الركابي ان البلاد لم تستفد حتى الآن من رفع العقوبات الامريكية، مشيرا الي عدم تمكن البلاد من الحصول على تمويلات ميسرة بسبب استمرار وضعه في قائمة الدول الراعية للإرهاب بجانب عجز الميزان التجاري.

واكد بأن السلع التي سترتفع أسعارها في الأسواق “ليست سلع حياة أو موت”.

وتوقع خبراء اقتصاديون ان يشهد العام الحالي  زيادات مهولة في اسعار كل  شيء بلا استثناء بعد ان أجاز البرلمان الموازنة العامة وبها عجز قياسي وتخلي الدولة عن الدعم الذي تقدمه لبعض السلع الاستراتيجية مثل الدقيق وزيادة الدولار الجمركي من 6 جنيهات الي 18 جنيها.

ويقول الخبير الاقتصادي خالد التجاني ان السودانيين موعوددين  بعام سيكون قاسيا عليهم لان الموازنة وضعت دون دراسة واضحة وبها الكثير من الاختلالات التي ستنعكس سلبا علي حياة المواطن بطبيعة الحال.