التغيير / الخرطوم

أعلنت عدد من المخابز بالخرطوم  صباح اليوم الخميس عن ارتفاع سعر رغيف الخبز من خمسين قرشا إلى  جنيه فيما  تلقت محطات الوقود ظهر اليوم تسعيرة جديدة   ليرتفع سعر جالون البنزين من 27 إلى 47  .

إلى ذلك حذرت وزارة المالية واتحاد المخابز من أي زيادات في الأسعار أو التوقف عن العمل.

 إلا أن أصحاب مخابز – فضلوا حجب أسمائهم – قالوا “للتغيير الإلكترونية” أن سعر جوال الدقيق ارتفع 165 إلى 550 جنيها  الأمر الذي يجعل عدم مضاعفةأسعار الخبز مستحيلا وتوقع مراقبون أزمة خبز وشيكة تعم البلاد.

وقد بدأ ارتفاع أسعار الخبز المصحوب بالندرة في عدد من ولايات السودان قبل إجازة الميزانية خصوصا كسلا والبحر الأحمر وجنوب دارفور.

وكان البرلمان السوداني(المجلس الوطني)  قد أجاز موازنة العام 2018 يوم الأحد الماضي باعتماد السعر الرسمي للدولار 18 جنيها بدلا من 6.7 العام الماضي .  الأمر الذي انعكس سلبا على أسعار السلع وأدى لارتفاعها بنسبة تفوق 100% لبعضها .

وزعم وزيرا المالية والتجارة خلال المؤتمر الصحفي عقب إجازة الموازنة ان أسعار السلع الضرورية لن تتأثر مطلقا لأنها معفاة من الجمارك والرسوم وضريبة القيمة المضافة.

  و علمت “التغيير الإلكترونية”  أن المؤتمر الوطني عقد اجتماعا أمس الأول دعا إليه منتسبيه و قياداته في العمل الإعلامي  وممثلين للقنوات الفضائية لتناول الموازنة والزيادات الناتجة عنها بطريقة ايجابية  . وعدم تناولها في وسائل الاعلام التابعة لحكومتهم  بصورة سالبة.  .

ويعاني الاقتصاد السوداني من مشاكل هيكلية، وتفاقمت أزماته بعد انفصال جنوب السودان الغني بالنفط  عام 2011م وفقدان السودان لثلاثة أرباع عائدات البترول.

 

ويحمل خبراء اقتصاديون الحكومة مسؤولية “الانهيار الاقتصادي” بسبب اعتمادها الكبير على عائدات تصدير النفط  وتبنيها لسياسات مالية واقتصادية أدت إلى تهميش القطاعات المنتجة( الانتاج الزراعي والحيواني والصناعي) وتخفيضها لمعدلات الإنفاق على الصحة والتعليم مما أدى لتدهور مستمر في مؤشرات التنمية البشرية.

 

وتصنف منظمة الشفافية الدولية   السودان ضمن الدول  الأكثر فسادا في العالم خلال تقريرها السنوي (مؤشر مدركات الفساد)