التغيير: الجنينة

اتسعت رقعة الاحتجاجات في السودان ضد ارتفاع الاسعار لتشمل مدن نيالا  والدمازين والجنينة والتي شهدت صباح  اليوم الاحد احتجاجات عنيفة احرق فيها المتظاهرون صورا للرئيس عمر البشير وشعار “المؤتمر الوطني”.

و أطلق أفراد الامن الرصاص الحى ضد المتظاهرين الغاضبين مما أدى الى مقتل طالب وجرح نحو 6 آخرين من ضمنهم طالبات. 

وبحسب مصادر مطلعة يدعى القتيل الزبير ابراهيم سكيران ويسكن بحي النسيم بالجنينة ويدرس بالصف الثالت الثانوي.

وجاب المتظاهرون بالجنينة  وأغلبهم من الطلاب ارجاء المدينة ضد الغلاء وسط هتافات مناهضة  للحكومة

واحرقوا  ثلاثة لافتات عليها صور  الرئيس عمر البشير وشعار المؤتمر الوطني.

وقطعت السلطات خدمة الهواتف  بالمدينة  بعد اتساع الاحتجاجات قبل ان تعيدها حوالي الرابعة عصرا.

إلى ذلك أغلقت السلطات بالولاية مدارس الأساس والثانوي لمدة أسبوع

وفي نيالا بولاية جنوب دارفور  واجهت الشرطة مئات الطلاب المحتجين على الغلاء بالغاز  المسيل للدموع  وبالضرب بالخراطيش والعكاكيز.

واندلعت المظاهرات التي قادها المواطنون بسوق تكساس والسوق الشعبي وزلط الكنغو بالمدينة  في حوالى الساعة العاشرة صباجا .

وراجت انباء عن اصابات وسط الطالبات بالغاز المسيل للدموع والضرب بالاضافة الى اعتقالات شملت مواطنين بحي دوماية شمال مدينة نيالا.

وقال شاهد عيان  ان السلطات واجهت المتظاهرين بالعنف المفرط كما قطعت أيضا  الاتصالات عبر شبكة السوداني لحوالي اربع ساعات.

وتشهد ولايات  دارفور غلاء كبيرا بالاسعار  عقب الميزانية الجديدة   التي  زادت  اسعار الخبز والمواد الغذائية بالبلاد الى نحو 200%  مما ادى الى غضب شعبي عارم في كل مناطق السودان.