التغيير: الدلنج

اقتحم نظامي جامعة الدلنج وقتل احدى طالبات الجامعة وطالبا كان يجلس معها داخل كلية التربية قبل أنتحاره  باطلاق الرصاص على نفسه.

ويدرس الطالبان القتيلان زهراء عثمان و محمد سليمان عبدالكريم  بكلية التربية الرياضية وهما دفعة عام  2014 و2017. بينما يتبع الجندي للفرقة 22 بابنوسة الكتيبة 401. ويحمل رتبة العريف ويدعى عبدالله أدريس مهاجر .

وقال طالب شهد الحادثة لـ(التغيير الإكترونية) ان الفتاة لقت مصرعها في الحال بينما فارق الشاب الثاني والجندي  الحياة  بمستشفي الدلنج بعد نقلهم اليه وهما في حالة حرجة .

وبحسب شهود عيان آخرين فإن الجاني حضر الجامعة وكان يراقبها من دون علمها وعندما  وجدها  تتجاذب اطراف الحديث مع احد الطلاب مما اثار حفيظته واشهر سلاح (كلاش) واطلق عليهما النار .

بينما تقول روايات أخري ان القتيلة كانت خطيبته وسبق أن طالبها بعدم  الجلوس مع اى طالب داخل الكلية.

وحضر أحد المحاضرات في يوم الحادثة من دون علم القتيلة.

واطلق الجندي رصاصة على الطالبة وأخري على الشاب قبل أن يستخدم ذات السلاح  ويطلق الرصاص على نفسه محاولا الانتحار.

وتسببت الحادثة في احتجاجات عارمة بمدينة الدلنج قادها الطلاب والاهالي  منتقدين السماح لجندي مسلح بالزي العسكري  بدخول  الجامعة رغم وجود الحراس في البوابة .

ووصفت ادارة  جامعة الدلنج  في بيان الحادث بالفردي  والدخيل والغريب واشارت انها تابعت الامر بمسؤولية كاملة حيث قامت باجراءت البلاغ والنيابة.