التغيير: كسلا

القت الشرطة بولاية كسلا (شرق السودان) القبض على نائب بالمجلس التشريعي للولاية نهار يوم السبت على خلفية بلاغ من مسؤول حكومي تحت تهم التحريض والدعوة لمعارضة السلطة بالعنف.

ووفقاً لمعلومات تحصلت عليها (التغيير الالكترونية) من مصادر موثوقة فقد تم إعتقال النائب على اكد صباح أمس السبت بواسطة أفراد من جهاز الامن وتم إطلاق سراحه وبعدها بساعات قليلة تم استدعائه إلى مكتب المباحث والذي قام أفراده بترحيله إلى قسم شرطة (ودشريفي) حيث مايزال محتجزاً هناك.

وكان معتمد ريفي كسلا صلاح محمد ابراهيم (وهو ضابط سابق بجهاز الامن) قد حرر بلاغاً لدي النيابة ضد النائب على أكد نهاية نوفمبر الماضي تحت المواد  25،63،99،144،159 والمتعلقة بتهم التحريض والدعوة لمعارضة السلطة بالعنف واعتراض الموظف العام والارهاب واشانة السمعة وذلك على خلفية شجار وقع بينهما أثناء زيارة مساعد رئيس الجمهورية موسى محمد احمد لاحدي قرى محلية ريفي كسلا.

وعزا عضو في (الجبهة الثورية لشرق السودان) السبب في حبس رئيسها إلى مناهضتهم لإعلان حالة الطواريء في كسلا “الخلاف بين النائب والمعتمد تمت تسويته من فترة عبر وساطات من شخصيات إجتماعية وفتح الملف من جديد سببه إسكات النائب المناهض لإعلان الطوارئ التي نرى أنه لامبرر ولاضرورة لإعلانها”.