التغيير : الخرطوم 
أعلنت وزارة الصحة السودانية  ان مديونيتها لشركات الأدوية العالمية بلغت 35 مليون يورو، في وقت تواصلت فيه اسعار الدواء في الارتفاع الجنوني. 
وقال وزير الصحة بحر  ادريس خلال منبر اعلامي السبت انهم بداوا في سداد جزء من المديونية ، مشيرا الي ان وزارته رصدت 125 مليون دولار في العام الحالي للأدوية المجانية.  
وكانت بعض شركات الأدوية قد توقفت عن  إستيراد الأدوية منذ نهاية العام الماضي في ظل استمرار تدهور قيمة الجنيه السوداني امام العملات الأجنبية. 
في الأثناء شهدت اسعار الأدوية ارتفاعا شديدا في معظم أصناف الأدوية ووصلت نسبة الزيادات في  بعضها الي نحو 50%.
وابلغ اصحاب صيدليات  “التغيير الالكترونية” ان الشركات الموردة للادوية رفعت اسعارها خلال اليومين الماضيين. 
وقال احد الصيادلة العاملين ” الشركات رفعت الاسعار ويقول مندوبوها ان السبب هو انخفاض قيمة الجنيه امام الدولار”. 
وانخفض سعر الجنيه امام الدولار بصورة غير مسبوقة وسجل 32 جنيهاً مقابل الدولار الواحد.