التغيير: وكالات

قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إن بلاده لا تعتزم الدخول في حرب مع السودان أو إثيوبيا، وسط الخلافات مع هذين البلدين بشأن حصص واستخدامات مياه نهر النيل.

وأضاف السيسي في تصريحات له على هامش افتتاح مشروعات تنموية في محافظة المنوفية بثها التفزيون المصري الرسمي “مصر لا تحارب أشقاءها…وأوكد لكم يا مصريين وأقوله للأشقاء في السودان وإثيوبيا، مصر لا تتآمر ولا تتدخل في شؤون أحد”.

ويعد ذلك أول تصريح للسيسي منذ تعزيز السودان لقواته العسكرية على حدوده الشرقية مع إريتريا إثر ما قال إنه”تهديد من قوات مصرية وإريترية هناك”.

ويخشى المصريون من أن يؤثر سد النهضة الضخم الذي تبنيه إثيوبيا على كمية المياه الواصلة إلى بلادهم، التي تعتمد كليا على نهر النيل.

وظلت مصر لوقت طويل تركز على أن لها حقوقا تاريخية في استخدام مياه النيل، لرفض أي مشروعات على النهر، الذي يعد أطول أنهار العالم.

ولمصر خلاف مستمر أيضا مع السودان بشأن مثلث حلايب، الواقع قرب البحر الأحمر في منطقة حدودية غنية بالمعادن. ويدعي كلا البلدين السيادة عليه. بيد أنه يخضع حاليا للسيطرة المصرية.

وتوترت العلاقات بين الخرطوم والقاهرة في الأسابيع الاخيرة حيث استدعى السودان سفيره في القاهرة للتشاور الأسبوع الماضي وسط سجال إعلامي حاد بين البلدين بخصوص ملفي سد النهضة وحلايب وشلاتين.

وفي مايو/أيار، منع السودان استيراد المنتجات الزراعية والحيوانية المصرية.

وطالب الرئيس المصري وسائل الإعلام المصرية بالحرص على ألا تكون هناك ألفاظ أو تصرفات مسيئة عند تناول تلك الملفات.