الخرطوم:التغيير

 

تعرض مراسل قناة الاناضول بالخرطوم  بهرام عبد المنعم لكسر في( الاصبع)   نتيجة لتعرضه لضرب مبرح أمس بواسطة أفراد أمن كما اعُتقل  3 صحفيين آخرين وذلك   أثناء تغطيتهم للاحتجاجات التي اندلعت بامدرمان أمس .

 

وانتشرت صورة للصحفي  المصاب وهو ملقى على الارض و يعتصره الالم وذلك قبل إسعافه لمستشفى الطوارئ بامدرمان بواسطة زملاءه حيث اتضح  تعرض أصابه للكسر جراء الضرب.   

 

وتعرض عدد من الصحفيين ومراسلي الوكالات   الى مضايقات وانتهاكات متكررة وصلت الى حد الاحتجاز والضرب بطريقة مهينة خلال تغطيتهم للاحتجاجات خلال يومي أمس وأمس الاول .

وبحسب شهود عيان  اعتقلت  الاجهزة الامنية أمس  مراسلي وكالتي رويتزر  والفرنسية خالد عبدالعزيز وعبد المنعم ادريس والصحفي شوقى عبدالعزيز  اثناء تغطيتهم للمظاهرات.

 

كما يقبع اكثر من خمسة صحفيين-بحسب شبكة الصحفيين-  في زنازين الاعتقال لليوم الثاني على التوالى وذلك بسبب محاولتهم رصد وقائع المظاهرات السلمية التي شهدتها الخرطوم يوم أمس الاول الثلاثاء  .

 

وهم: امتنان الرضي وأمل هباني  ورشان اوشي ومجدي العجب.  

 

وبحسب متابعات (التغيير الاكترونية) تتعمد السلطات أستهداف  الصحفين اوالمصورين  بصوره خاصة لمنعهم من نقل وقائع الاحداث وتخويفهم من التقاط صور تعكس حجم المظاهرات..

 

إلى ذلك أصدر جهاز الامن تعليمات   لرؤساء تحرير الصحف  بعدم نشر اى مواد عن الاحتجاجات التي تشهدها

الخرطوم وبعض الولايات.

وخلت الغالبية العظمي من صحف الخرطوم من أخبار المظاهرات التي شهدتها الخرطوم باستثناء جريدة الجريدة.

 

 وادانت شبكة الصحفيين في بيان جديد أمس حملة الاعتقالات والمضايقات التي يتعرض لهم الصحفيون اثناء تغطيتهم لاحتجاجات أمس  وأمس الاول  واعتبرتها” إستهدافا ممنهجا” من قبل السلطات الامنية.

 

 الجدير بالذكر ان السودان مصنف ضمن أسوأ عشرة دول في العالم من حيث الحريات الصحفية حسب منظمة “مراسلون بلا حدود”.