التغيير : الخرطوم 

صوب الرئيس السوداني انتقادات ضد قيادات حزب الموتمر الوطني الحاكم بسبب “تهاونهم” في وقت طلبت قيادة نافذة عدم مناقشة امر ترشحه للرئاسة. 

وأنهي مجلس شوري حزب الموتمر الوطني الحاكم مؤتمرا في الخرطوم استمر ليومين. وعقدت الجلسة الختامية بعيدا عن اعين الاعلام وبدون الهواتف النقالة للقيادات بطلب من البشير نفسه. 

غير ان مصادر شاركت في الاجتماع أبلغت “التغيير الالكترونية” ان البشير صوب انتقادت حادة خلال كلمته التي القاها امام المجتمعين. وقال انهم متهاونين في اداء واجبهم تجاه القيادات. 

وقالت المصادر التي اشترطت حجب هويتها ان البشير رفض الاعتراف بوجود أزمة اقتصادية تعيشها البلاد وان الميزانية التي اجازتها الدولة غير قابلة للنقاش او التغيير.  

واضافت ” اثار بعض المشاركون خلال ورقة قدمت عن الاوضاع الاقتصادية امر الميزانية وضرورة تغيير الطاقم الاقتصادي وإجراء مراجعات في الميزانية .. لكن الرئيس تدخل وقال بحزم ان البلاد لا تعيش أزمة اقتصادية وان ما يحدث حاليا هو جشع من التجار وطالب من قيادات الحزب مساندة الدولة وعدم الاستهتار والاقتراب من القواعد والتبشير بالميزانية “. 

في الأثناء، كشفت ذات المصادر ان القيادي في الحزب محمد الحسن الامين تقدم بمقترح لمناقشة ترشيح البشير لولاية رئاسية جديدة اثناء الاجتماع. 

وذكرت ان قيادات  أمثال امين حسن عمر والزبير احمد الحسن وقفت ضد المقترح بحجة ان ترشيح البشير ليست من ضمن اجندة الاجتماع التي تم الاتفاق عليها بين المجتمعين، مشيرة الي ان المقترح سقط وسط حالة من عدم الرضا من الرئيس.