التغيير: الخرطوم

حذر الحزب الشيوعي السوداني السلطات وخاصة جهاز الامن من مغبة تعريض حياة سكرتيره السياسي محمد مختار الخطيب للخطر.  بعد أن رشحت تسريبات عن معاملة قاسية يتعرض لها، والتي اعتبرها الحزب مقدمة لتصفيته جسدياً.

 وقال  فتحي الفضل الناطق الرسمي للحزب لـ “التغيير الالكترونية” ” نما الى علمنا  من مصادر موثوق فيها ان الخطيب  يتعرض لتعذيب بدني قاسي، ولحرمان من جميع حقوقه القانونية،  والتي تعني سلامته البدنية”  وحذر فتحي جهاز الامن من الاستمرار في هذا الطريق الذي وصفه “بالخطير والوعر، وبانه يهدد سلامة المعتقلين”. وطالب بتمكين الطاقم الطبي من مقابلة الخطيب وبقية المحتجزين.

وناشد الحزب الشيوعي  القوى السياسية في السودان باتخاذ الخطوات المناسبة للضغط على حكومة  الانقاذ بالتحقيق فوراً في حالتهم، والجرائم التي يتعرضون لها. كما طالب حكومات العالم والاتحاد الاوربي بالتدخل فوراً لاطلاق سراحهم.   وتوجه بالنداء الى الرفاق في الاحزاب الشيوعية والعمالية العالمية والجاليات السودانية في الخارج للعمل المشترك للافراج عنهم وكشف الخروقات والمعاملة السيئة التي يتعرضون لها.