التغيير: الخرطوم

قالت اسرة الصحفية أمل هباني المعتقلة لدى جهاز الامن منذ الاسبوع الماضي انها قلقة على صحتها وسلامتها وطالبت باطلاق سراحها فورا او عرضها على طبيب متخصص خارج المعتقل.

وكانت تقارير اشارت الى تعرض هباني للتعذيب بواسطة عصى كهربائية.

وأعٌتقلت هباني مع ثمانية صحفيين بواسطة افراد أمن في الاحتجاجات التي أندلعت  بميدان الاهلية بامدرمان وشارع الجمهورية بالخرطوم  تنديدا  بموجة الغلاء بالبلاد قبل أن تطلق سراحهم جميعا باستثناء هباني وكمال كرار.

واطلقت السلطات يومي الاثنين والاحد الماضين مراسلو وكالتي “رويترز” والفرنسية”،خالد عبدالعزيز،عبدالمنعم أدريس، والصحفي بقناة سودانية 24، شوقى عبدالعظيم.   والصحفيتان بصحيفة اليوم التالي، والمجهر السياسي رشان اوشي وأمتنان الرضي، بالاضافة الى الصحفي بصحيفة الوطن ،مجدي العجب.

وقالت اسرة الصحفية  في خطاب الى مدير جهاز أمس الاربعاء  “:ظلت ابنتنا الصحفیة أمل ھباني حبیسة معتقلكم، منذ یوم الثلاثاء 17/ینایر / 2018 ،ومن ذلك التاریخ لم
یسمح لنا بمقابلتھا أو التحدث إلیھا،” واضافت:” غیر أن الأمر الذي ضاعف من قلقنا على صحتھا وسلامتھا، ما تم
تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وما اخبرنا به من نثق في روایتھم بأنھا تعرضت للضرب
بالھراوات والعصي الكھربائیة، والتنكیل والتعذیب من قبل منسوبي الأجھزة الأمنیة، مما تسبب لھا  مضاعفات صحیة خطیرة ، وتأثرت نبضات قلبھا وقدرتھا على التنفس”.

وحملت ،الاسرة، مسؤولية  صحة وسلامة أبنتها الى جهاز الامن.