التغيير: الخرطوم

أعلنت قوات الردع الليبية انها تمكنت  في الساعات الاولى من صباح يوم الثلاثاء من تحرير 8 سودانين من قبضة عصابة أحتجزتهم وصورت مشاهد تعذيبهم  للضغط على اسرهم لدفع  فدية مقابل اطلاق سراحهم بجنوب العاصمة الليبية .

وانتشرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعى تظهر تعذيب وحشي ل 8 من الشباب السودانين مما وجدا تعاطفا واسعا.

ودفعت مشاهد التعذيب الى تنظيم بعض الناشطين حملات لجمع مبلغ 300 الف جنيه لانقاذ اثنين من المحتجزين بعد أن  هددت العصابة بقتلهما حال لم تسدد عوائلهم المبالغ خلال يومين .

 وتعرض المحتجزين لسكب بالمواد الحارقة على اجسادهم وضرب مبرح مع تشوية في اغلب اجزاء الجسم.

وقالت قوات الدرع الخاصة: “بالتواصل مع اهالي المخطوفين وتقديمهم بلاغات تم التحرك الفوري وجمع المعلومات والتحري  عن مكان تواجد العصابة وقدر صدر أمر قبض من النائب العام “.

وتابعت:” تم  توقيف العصابة  بالتعاون مع الامن المركزي وقوة حماة وتامين سرت والقبض على اربع مجرمين وتحرير السودانين الثمانية” والذين يتلقون حاليا العلاج باحد المراكز الصحية .

ومن جانبه اعلن وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور أطلاق سراح السودانيين المحتجزين في ليبيا .

وحذر غندور- والذي كان يتحدث من البرلمان- السودانيين من الهجرة الشرعية الى ليبيا  قائلا: “نحذر أبناءنا وبناتنا وإخواننا وإخواتنا من الهجرة غير الشرعية إلى ليبيا أو أي دولة أخرى وأن يتبعوا الطرق الرسمية في السفر”.

وكشف أن نحو 215 الف سوداني يعيشون في ليبيا “بعضهم يعيشون بكرامة وبعضهم يتعرضون للعصابات”.