التغيير: وكالات

 قال برنامج الاغذية العالمي الخميس، إن الأسواق السودانية تعيش  أزمة، معلنا “حالة الإنذار” بشأن ارتفاع أسعار الغذاء في البلاد.

وذكرت منصة (دبليو اف بي اسناب) التي تستند الى أدوات تحليلية ان السودان يشهد ارتفاعا حاداً في أسعار السلع، بعد تحرير سعر القمح ورفع الدعم الحكومي عنه، وإقرار الحكومة لموازنة 2018 برفع سعر الدولار الجمركي من 6.9 إلى 18 جنيهاً للدولار الواحد.

وأظهرت المنصة خريطة السودان باللون الأحمر الذي يعني مرحلة الإنذار.

يشار إلى أن أسعار السلع الاستهلاكية ارتفعت في السودان خلال الأيام الماضية وتضاعفت أسعارها عن الشهر الماضي، وسط استياء حاد من قبل المواطنين وتدخلات حكومية لخفض الأسعار.

ويعاني الاقتصاد السوداني من مشاكل هيكلية، وتفاقمت أزماته بعد انفصال جنوب السودان الغني بالنفط  عام 2011م وفقدان البلاد لثلاثة أرباع عائدات البترول.

ويحمل خبراء اقتصاديون الحكومة مسؤولية “الانهيار الاقتصادي” بسبب اعتمادها الكبير على عائدات تصدير النفط  وتبنيها لسياسات مالية واقتصادية أدت إلى تدمير القطاعات المنتجة( الانتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني، والصناعي) وتخفيضها لمعدلات الإنفاق على الصحة والتعليم مما أدى لتدهور مستمر في مؤشرات التنمية البشرية.

وتصنف منظمة الشفافية الدولية   السودان ضمن الدول  الأكثر فسادا في العالم خلال تقريرها السنوي (مؤشر مدركات الفساد)