الخرطوم:التغيير الاكترونية

ابتدرت قوى المعارضة بالخرطوم أمس “مسيرات الخلاص الكبري” الهادفة الى إسقاط النظام  باحتجاجات حاشدة في مدينة بحري

واحتشد مئات المتظاهرين  بشارع المؤسسة وأحياء شمبات ببحري مرددين هتافات  ضد سياسات النظام رغم الانتشار  الامني الكثيف والغاز المسيل للدموع .

وتجددت الاحتجاجات داخل الاحياء بشمبات والشعبية  وسط تفاعل الاهالي وذلك بعد تطويق الشرطة لميدان الشعبية   

وشاركت النساء بفعالية  في الاحتجاجات التي شهدها ثالث كبرى مدن العاصمة  رغم  العنف المفرط ضدهن اسوة بالمتظاهرين الاخرين. كما اطلقت بعضهن الزغاريد اثناء الهتافات  تأييدا للاحتجاجات  .

وظهرت الامينة العامة للحزب الجمهوري  أسماء محمود محمد طه , بالاضافة الى قيادات نسوية وناشطات في الصفوف الامامية للإحتجاجات التي شهدتها بحري أمس 

كما اصطفت  بعض نسوة احياء شمبات والشعبية على طول الطريق في الوقت الذي  هتف بعضهن ضد الغلاء اثناء مرور المتظاهرين  .

وتقول منظمات حقوقية ان السلطات الامنية استهدفت كثيرا من النساء”لإذلالهن”

وتعرضت عشرات النساء الى الاعتقال والضرب  منذ اندلاع الاحتجاجات ضد الغلاء قبل نحو 3 أسابيع.

وشوهد  امس افراد أمن ملثمين بعربة بوكس  يعتقلون امرأتين بالقرب من شارع المؤسسة بعد ان رددن هتافات ضد الغلاء.

وشملت الاعتقالات ايضا  أمال جبر الله سيد احمد عضو الحزب الشيوعي السوداني من أمام ميدان الشعبية(أطلق سراحها صباح اليوم).

كما تدخل احد المواطنين بشمبات لحماية امراة تعرضت للضرب والاذلال  أثناء الاعتقال قبل القبض عليه  معها.

واظهرت صور تم تداولها على نطاق  واسع  محاولة شرطيين الاعتداء على فتاة بشارع المؤسسة ببحري بينما كان آخر يعتقل أحد الشباب.