التغيير : كسلا
كشف شهود عيان عن حدوث إشتباكات ومشادات بين سكان إحدى مناطق مدينة كسلا (شرق السودان) وأفراد من قوات الدعم السريع تحرشوا بفتاة يوم الثلاثاء .
 
وجرت الواقعة بمحطة الحجر (حي الثورة) الواقع على مقربة من وسط مدينة كسلا حيث تم إنقاذ الفتاة بعد تدخل الاهالي وإشتباكهم بالايدي مع افراد الدعم السريع.
وتعتبر الواقعة الثانية خلال ايام بعد إطلاق الرصاص على الشاب مصطفى عبيد أثناء محاولته منع ثلاثة من أفراد الدعم السريع من إختطاف فتاة بحي الميرغنية (وسط مدينة كسلا) مما ادي لاصابته في يده بطلق ناري.
ونشر ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي تحذيرات للفتيات في مدينة وارياف كسلا بتوخي “الحيطة والحذر” عند الخروج ليلاً ودعوا الشباب للاستعداد للدفاع عن ارضهم واليقظة لحماية الاهالي من هجمات “الذئاب”، حسب تعبيرهم.
 
وكان الآلاف من افراد الدعم السريع قد وصلوا كسلا بعد إعلان حالة الطواريء في الولاية نهاية العام الماضي تحت مزاعم إنتشار الجيش المصري في الحدود الإرترية مع السودان والذي نفاه رؤساء ارتريا ومصر.
وتضم هذه القوات مايزيد على (70) الف جندي ومقاتل ويقودها الفريق محمد حمدان (حميدتي) ويتهمها حقوقيون بإرتكاب إنتهاكات “جسيمة” لحقوق الإنسان فيما تُحظى برعاية ودعم مباشر من الرئيس السوداني عمر البشير.