التغيير: وكالات

أعلنت وزارة الخارجية المصرية، الاثنين، توقيف السودان لمركب صيد مصري وطاقمه جراء “مروره في محمية طبيعية سودانية”.

وأوضحت الخارجية المصرية في بيان، أنها “تتابع عبر القنصلية العامة المصرية في بورسودان واقعة احتجاز مركب صيد من يوم 29 يناير الماضي في مرسى محمد قول شمال بورسودان بحوالي 200 كيلومتر”.

وأشارت إلى أنه “تم عرض طاقم المركب (لم تحدده) على النيابة في بورسودان، التي قامت بتشكيل لجنة انتقلت إلى مقر المركب للكشف على محتوياته ومراجعة أوراقه”.

ولفتت إلى أن “اللجنة أكدت استيفاء المركب لكافة شروط السلامة البحرية وتصاريح الصيد المطلوبة وحجم ونوعية الأسماك المصرح بصيدها، فضلاً عن الموافقات الأمنية اللازمة، وهو الأمر الذي دفع النيابة إلى إسقاط كافة التهم الموجهة لطاقم المركب باستثناء المرور في المحمية الطبيعية”.

وأكدت أن “القنصلية العامة تتابع مع مالك المركب في مصر والوكيل الملاحي في السودان والمحامي الخاص بالطاقم، الإجراءات القانونية للمحاكمة حتى يتسنى الإفراج عن المركب وعودة الطاقم إلى أرض الوطن”.

ولم يتسن الحصول على تعليق من السلطات السودانية حول الواقعة، غير أن الفترة الأخيرة شهدت مشاورات مصرية سودانية رفيعة المستوى في القاهرة لبحث تجاوز عقبات في علاقات البلدين، أدت لاستدعاء السودان لسفيره دون أن يعود للآن.

وتدخلت مصر في مرات سابقة لحل أزمات مشابهة لصيادين مصريين، تم توقيفهم، لعدة أسباب منها صيد مخالف بالمياه الإقليمية، وفق بيانات سابقة للخارجية المصرية.