التغيير : قرشي عوض

ارتفعت اسعار الادوية بنسبة تتراوح ما بين 60% الى 100% بعد الارتفاع الكبير في قيمة الدولار مقابل العملة المحلية.

 شملت الزيادات المضادات الحيوية بصورة تفوق قدرة المواطن على الشراء

وفي جولة على الصيدليات بمدينة الابيض بولاية شمال كردفان رصدت “التغيير الالكترونية”  ارتفاع سعر المضاد الحيوي (زينك زيمور ) من 177 قبل الازمة الى 270 جنيه بعدها،  وفيتامين حديد الحوامل من 88 جنيه الى 132 جنيه كمثال للزيادات التي طالت كل الادوية، وتشير المتابعات إلى  أن الموردين يضاعفون سعر أي عقار بضرب سعره الاصلي في 1,6. في وقت  تنعدم فيه كل العقاقير المتعلقة بالجهاز العصبي، والتي تخضع لاحتكار جهات بعينها.

 وقالت صاحبة صيدلية ان الكثير من المرضى يعودون ادراجهم دون ان يصرفوا الروشتة التي وصفها الطبيب.  واضاف صيدلي اخر بان المريض في احيان كثيرة يضطر الى شراء نصف الجرعة، رغم ان ذلك يؤثر على العلاج.  واشار صاحب شركة توريد وتوزيع الى انهم اجبروا على وقف البيع، وانه كمندوب مبيعات لم يستطيع ان يفي بالكثير من الطلبيات داخل الولاية لعدم استقرار سعر الصرف.  وتؤكد المصادر أن الانخفاض الكبير في قيمة الجنيه اضطر الشركات للبيع نقدا والتوقف عن البيع الآجل.