الخرطوم:التغيير

حمّلت أسرة الأمينة العامة لحزب الأمة القومي سارة نقد الله “قيادة النظام” وجهاز الأمن المسئولية عن سلامتها  بعد  تدهور خطير في حالتها الصحية جراء اعتقالها فيما دعا حزب الأمة إلى إطلاق سراحها وكافة المعتقلين. .

وكان  أفراد من جهاز الأمن اقتادوا سارة نقدالله من منزلها في 18 يناير  الماضي من ميدان الأهلية بأمدرمان أثناء مشاركتها في مظاهرات ضد ميزانية 2018 التي أدت لمضاعفة أسعار الخبز..

وأعلنت أسرة سارة  في بيان صحفي – اطلعت عليه التغيير الإلكترونية- ، أن جهاز الأمن رفض نقلها لتلقي العلاج بعد اصابتها بنوبة ربو حادة نتيجة لسوء ظروف اعتقالها.

وأضاف البيان أن سارة  مصابة بأمراض مزمنة تشمل الضغط والسكري ومشكلة في القلب..

وتمسكت سارة بحقها في مقابلة أطبائها رافضة العلاج في مشافي جهاز الأمن..

إلى ذلك استنكر حزب الأمة القومي في بيان أصدره اليوم الأربعاء استمرار اعتقال أمينته العامة وغيرها من المشاركين في الاحتجاجات..

وقال البيان”نحمّل النظام وجهاز أمنه كامل المسؤولية فيما تتعرض له الاستاذة سارة نقد الله داخل السجون من معاملة قاسية وحرمان من حق التطبيب والزيارة، ونجدد مطالبتنا المستمرة بسرعة الإفراج عن الامينة العامة وجميع المعتقلين. وندعو كافة المنظمات الحقوقية المعنية بكرامة الانسان ، وفي مقدمتها الأمم المتحدة للتضامن مع سارة التي تترافق و عشرات المعتقلين ، حتي يتم الإفراج عن كافة المعتقلين وإنهاء هذا الاعتقال التعسفي المُنتهك لحقوق الإنسان”