التغيير: الفاشر

لقيت طفلتان مصرعهما ظهر أمس الخميس  في انفجار قنبلة (قرنيت) بمدينة الفاشر عاصمة شمال دارفور.

وتسبب الحادث- الذ أدى أيضا  الى وقوع عدد من الإصابات-  إلى هلع واسع بمنطقة الانفجار حيث حاصرت السلطات الأمنية المكان من كل الإتجاهات.

وقال شهود عيان تحدثوا “للتغيير الالكترونية” أن الحادث وقع الأربعاء في مدرسة الفاشر النموذجية عندما كانت الطفلتان تلعبان بالقنبلة في فناء المدرسة بالقرب من ساحة كانت تحتضن احتفالات نهاية السنة الدراسية.

 

واضاف أحد الأساتذة ان الطالبتين فارقتا الحياة فورا وقد تمزقت اشلاء الجثتين في  منظر مؤسف ” لم نشاهد أمرا كهذا من ذي قبل .. ومعظم الطالبات في حالة ذهول وبكاء طويلة”.

 

في الأثناء، أكد معتصم الفاشر ان الواقعة غير مدبرة وانها نتيجة مؤسفة لمخلفات  الحرب ، مشيرا الى ان السلطات ستبدأ حملة اخرى لتنظيف المدينة من اي بقايا محتملة للمتفجرات.

 

وتكررت احداث الوفاة  بسبب مخلفات الحرب في عدة مناطق في دارفور حيث توفي عدة أشخاص في مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور اثرانفجار مخازن سلاح  تتبع لقوات الدعم السريع.

 

وتشهد  دارفور حربا أهلية بين القوات الحكومية والمتمردين منذ العام 2003، وانتشرت قطع السلاح داخل المدن والقرى بعد ان سلحت الحكومة السودانية العديد من القبائل والعشائر في الاقليم.