الخرطوم:التغيير الإكترونية

سجل معدل التضخم بالسودان لشهر يناير  الماضي زيادة وصلت الى 100% حيث ارتفع إلى  52.37 بعد مرور شهر واحد على تطبيق الموازنة الجديدة.

 

وقال المدير العام للجهاز المركزي للإحصاء كرم الله عبدالرحمن في مؤتمر صحافي أمس الأربعاء ان أسباب الارتفاع تعود للاجراءات الاقتصادية التي طبقتها الحكومة السودانية بداية العام الحالي ، مشيرا الى أن هذه النسبة هي أعلى نسبة  يسجلها معدل التضخم خلال السنوات الأخيرة.

 

وأوضح ان المواد الغذائية مثل المشروبات سجلت ارتفاعا كبيرا في اسعارها ،

مضيفا ان ولاية الجزيرة هي الاعلى في مستوى التضخم.

 

وكان وزير المالية محمد عثمان الركابي قد أكد خلال تقديمه للموازنة الجديدة انها

ستؤدي الى خفض المعدل خلال فترة وجيزة.

وقال المركز القومي للإحصاء أن نسبة التضخم الإجمالى  لشهر ينايرالجاري ارتفعت الى ٥٢.٣٧% بزيادة بلغت أكثر من نسبة100%   مقارنه بالعام الماضي.

وشهدت ولايتا الجزيرة والخرطوم  أكبر نسبه تضخم  حيث زادت الأسعار فيهما  بنسب 78.90%,و,45.68 ..

 

واشار المركز في بيان أمس الاربعاء ان قطاع الاغذية والمشروبات الاكثر تأثرا بالتضخم حيث بلغت نسبة زياداته  أكثر من 70%.

وبحسب إلاحصائية بدأت الزيادات القياسية خلال الفترة من اكتوبر العام الماضي  الى أن تضاعفت في يناير.

وبلغت نسبة التضخم  في القرى والارياف بالسودان خلال نفس الشهر نسبة 57.83% .

وتسببت ميزانية 2018 التي رفعت الدولار الجمركي من حوالى 6 الى 18 جنيه ورفعت الدعم عن القمح والدقيق في زيادات قياسية في الاسعار.

ومنذ يناير خرجت  مسيرات احتجاجية ضد الغلاء  شهدتها  مناطق متفرقة بالسودان   واجهتها السلطات بالضرب وإطلاق الغاز المسيل للدموع وحملات اعتقالات.

ويعاني الاقتصاد السوداني من مشاكل هيكلية، وتفاقمت أزماته بعد انفصال جنوب السودان الغني بالنفط  عام 2011م وفقدان البلاد لثلاثة أرباع عائدات البترول.

ويحمل خبراء اقتصاديون الحكومة مسؤولية “الانهيار الاقتصادي” بسبب اعتمادها الكبير على عائدات تصدير النفط  وتبنيها لسياسات مالية واقتصادية أدت إلى تدمير القطاعات المنتجة( الانتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني، والصناعي) وتخفيضها لمعدلات الإنفاق على الصحة والتعليم مما أدى لتدهور مستمر في مؤشرات التنمية البشرية.

وتصنف منظمة الشفافية الدولية   السودان ضمن الدول  الأكثر فسادا في العالم خلال تقريرها السنوي (مؤشر مدركات الفساد)